Make your own free website on Tripod.com

أصـل الكون

 

قال تعالى:{ أولم ير الذين كفروا  أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما ..}

هذه الآية تخبرنا أن السموات والأرض كانتا شيئاً واحداً ثم انفصلتا .. هذه معجزة من معجزات القرآن الكريم يؤيدها العلم الحديث الذي قرر أن الكون كان شيئاً واحداً من غاز ثم انقسم الى سدائم ...وعالمنا الشمسي كان نتيجة تلك الانقسامات.

ومما يؤيد هذا القول أن العلماء استدلوا على أن الشمس (67) عنصرا ،ً وسيزيد المستدل عليه من العناصر في الشمس إذا ذللت الصعوبات التي تقوم في هذا الشأن .

والعناصر الشهيرة في الشمس شهيرة بيننا نحن معشر أهل الأرض وهي)الهيدروجين الهيليوم-الكربون-الآزوت- الأوكسجين-الفوسفور-الحديد..)

استدل العلماء على كل هذا بالتحليل الطيفي وهو الذي استدل به الكميائيون اليوم في مختبراتهم على ما تحتويه المواد الأرضية من عناصر يكشفون عن نوعها ومقدارها.

وهذه هي الفكرة العلمية الجديدة عن الكون ...فقد توصل العلماء خلال أبحاثهم ومشاهداتهم لمظاهر الكون أن المادة كانت جامدة وساكنة في أول الأمر،وكانت في صورة غاز ساكن كثيف متماسك.

وقد حدث انفجار شديد في هذه المادة قبل 5000،000،000،000 سنة على الأقل فبدأت المادة تتمدد وتتباعد أطرافها .. ونتيجة لذلك أصبح تحرك المادة أمراً حتمياً لابد من استمراره طبقاً للقوانين

الطبيعية القائلة : إن قوة الجاذبية في هذه الأجزاء من المادة تقل تدريجياً بسبب تباعدها ومن ثم تتسع المسافة بينها بصورة ملحوظة.

 

 

 

الصفحة الرئيسية